«لا يوجد شيء يسمى هزار» .. أحمد عمر هاشم: إذا قال الرجل لزوجته أنت طالق فتكون طالق

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الموجز

أوضح الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، في لقائه ببرنامج،" رحلة أمل"، شروط تطبيق لفظ الطلاق من الزوج لـزوجته، قائلًا بأن ألفاظ الطلاق أنواع منها الصريح ومنها الكناية، فالصريح هو قول الرجل لزوجته،" أنت طالق"، وأما الكناية فأن يقول الرجل لزوجته،" اذهبي لحالك، أو لو فعلتي كذا تكوني طالق".

وأكد عضو هيئة كبار العلماء أن قول أنت طالق فهذه طلاق صريح ويقع به، ولو حدث ثلاث مرات فهنا يقع الثلاثة، وتساءلت الإعلامية نانسي توفيق، عن قول الرجل لحماته ليقول لها بنتك طالق، فأجاب هاشم وقال نعم يقع طلاقه، وتساءلت ايضًا وقالت: لو قال لها أنت طالق في لحظة زعل فهل يقع؟ فأجاب وقال أنا حالة الزعل يقولوا فيها لا طلاق في إغلاق، أي لو كان الشخص في حالة عصبية شديدة ويكون عقله غائبا فيها ففي هذه الحالة يكون الشخص كأنه سكران ولا يقع له الطلاق.

وأضاف هاشم، بأن الطلاق لو كان رجعيا وليس بائنا من الممكن أن يرد الرجل زوجته دون إبلاغها ولكن عليه أن يبلغها بعد ذلك.

ونصح عضو هيئة كبار العلماء الرجل بأن يتريث قبل ما يتكلم في أمر الطلاق.

وتساءلت المذيعة ايضًا بأنه يوجد بعض الأسئلة من المتابعين يقولون ان ازواجهم دائمًا يقولون،" أنت طالق، وعليا الطلاق، وهذه الكلمة تكون دائما في فمه كلمة دارجة" فهل يصح الهزار في هذا الامر، فأجاب هاشم قائلًا بأنه لا يوجد شيء يسمى هزار فإذا قال الرجل لزوجته أنت طالق فتكون طالق ولا يوجد هزار في أمر الطلاق، مستشهدا في ذلك بقول، مستشهدا في ذلك بحديث رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجه من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ثلاث جدهن جد وهزلهن جد: النكاح والطلاق والرجعة".

?feature=oembed" frameborder="0" allow="accelerometer; autoplay; clipboard-write; encrypted-media; gyroscope; picture-in-picture" allowfullscreen title="شروط تطبيق لفظ الطلاق من الزوج لـزوجته">

أخبار ذات صلة

0 تعليق