أنشيلوتي يبحث عن "كرة القدم الجميلة" في فترته الثانية مع ريال مدريد

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال الإيطالي كارلو أنشيلوتي إنه سيطلب المزيد من الأهداف من مهاجمي ريال مدريد الموسم المقبل ووعد بتقديم "كرة قدم هجومية جميلة" مع عودته لتدريب الفريق للمرة الثانية.

وتم تعيين أنشيلوتي، الذي سبق له تدريب ريال مدريد بين 2013 و2015 وقاد الفريق للفوز بلقبه العاشر وقتها في دوري أبطال أوروبا، خلفا لزين الدين زيدان أمس الثلاثاء بعد انفصال المدرب الإيطالي عن إيفرتون.

وقال أنشيلوتي البالغ 61 عاما إنه لا يوجد أمامه متسع من الوقت للاستعداد للموسم المقبل لكنه سيعمل على الاستفادة القصوى من جميع إمكانات ريال مدريد.

وقال في مؤتمر صحفي: "سأطلب من اللاعبين نفس طلبات الفترة السابقة. نرغب في تقديم أداء أفضل واللعب بشراسة وتنظيم أكبر وتقديم كرة قدم جميلة تعكس تاريخ ريال مدريد ورغبة جماهيره".

واستقال زيدان الأسبوع الماضي بعد أن أنهى ريال مدريد الموسم بدون ألقاب.

وسجل الفريق 67 هدفا في الدوري في ثالث أقل حصيلة للنادي منذ موسم 1999-2000 وهو أمر يتناقض تماما مع فترة أنشيلوتي الأولى مع الفريق حين سجل ريال مدريد 104 أهداف في أول مواسمه و118 هدفا في ثاني مواسمه.

وتصدر كريم بنزيما هدافي ريال مدريد الموسم الماضي برصيد 30 هدفا في كل المسابقات لكن أنشيلوتي قال إنه سيطلب من اللاعب الفرنسي وباقي المهاجمين المزيد من الأهداف.

وأضاف: "يحتاج بنزيما إلى تسجيل 50 هدفا وليس 30 هدفا. يتعين على فينيسيوس جونيور تسجيل المزيد. يجب على الجميع تسجيل المزيد".

وتابع قائلا: "تحدوني آمال كبيرة في اللاعبين لكننا نحتاج لمزيد من المحاولات وتسجيل الأهداف من الأجنحة ولاعبي الوسط. الأمر لا يقتصر فقط على التعاقد مع مهاجم خطير يسجل 30 هدفا حيث نحتاج إلى اللعب بنهج هجومي شامل".

وإضافة إلى الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا في 2014 قاد أنشيلوتي ريال مدريد للفوز بكأس ملك إسبانيا لكنه أقيل في الموسم التالي.

إقرأ المزيد

تعليق مثير من أنشيلوتي بعد عودته لريال مدريد

تعليق مثير من أنشيلوتي بعد عودته لريال مدريد

تعليق مثير من أنشيلوتي بعد عودته لريال مدريد

وبعدها قاد بايرن ميونخ ونابولي لكنه أقيل في المرتين قبل أن يتولى تدريب إيفرتون الذي احتل المركز العاشر في الدوري الممتاز هذا الموسم.

وأضاف أنشيلوتي: "لم أعد نفس المدرب. أصبحت مختلفا. أمتلك الآن ست سنوات إضافية من الخبرات السلبية والإيجابية. الخبرات السلبية تساعدك أيضا على التطور والنضوج".

المصدر: "رويترز"

تابعوا RT علىRT
RT

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر

أخبار ذات صلة

0 تعليق