بريطانيا.. محاكمة صبي طعن فتاة حتى الموت بسبب فيديو

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

بدأت محاكمة صبي يبلغ من العمر 14 عاما في بريطانيا بتهمة قتل فتاة بطعنها بالسكين، بسبب خلاف حول فيديو على تطبيق "سناب شات".

وذكرت صحيفة "الإندبندنت" أن المحكمة استمعت لأقوال شهود قالوا إن الصبي، دون ذكر اسمه، كان "يضحك" بعد تنفيذ الجريمة، وهرب بعد أن طعن آفا وايت البالغة من العمر 12 عاما.

ووصل نحو 20 شخصا من عائلة وأصدقاء آفا لحضور الجلسة في محكمة "ليفربول كراون"، حيث ظهر المدعى عليه، الذي ينفي ارتكاب الجريمة، عن طريق تقنية "الاتصال عبر الفيديو"، إلا أنه أقر بأنه مذنب لحيازته "سلاحا هجوميا، سكين بطول 7.5 سم".

وقالت المدعية شارلوت نيويل إن "آفا والمتهم كانا في وسط المدينة مع الأصدقاء، مساء يوم 25 نوفمبر من العام الماضي، والتقيا بالصدفة"، مشيرة إلى أنه "تم استخدام هذا السكين لطعن آفا، مما تسبب في جرحها المميت".

وأضافت: "تم ذلك بعد أن حصل جدال حول حقيقة أنه ومجموعته صوروا، بدون إذن، آفا وآخرين في مجموعتها"، مبينة أن "آفا على وجه الخصوص كانت مرعوبة وغاضبة لأنهم كانوا يصورونها، وكانت مصرة على حذف اللقطات".

وقالت نيويل إن آفا وأصدقاؤها، الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و15 عاما "تناولوا بعض المشروبات الكحولية"، وكانوا متواجدين بالقرب من مسرح "رويال كورت"، قبل أن يطلب منهم موظفو الأمن الانتقال من المكان في حوالي الساعة 8:15 مساء.

وانتقلوا إلى "ريتشموند ستريت"، حيث رآهم المدعى عليه وأصدقاؤه، وبدأ في تصوير مقطع فيديو ليشاركه لاحقا على "سناب شات". وطلبت آفا وأحد أصدقائها منهم التوقف عن التصوير وحذف اللقطات، لكن المدعى عليه وأصدقاؤه "سخروا" من آفا، مما جعلها "تركض" نحوهم.

وتم عرض مقطع مدته 20 ثانية في المحكمة، يظهر عملية الطعن، التي حصلت عندما اقتربت آفا من المدعى عليه، وسط بكاء الحاضرين.

وقالت نيويل إن آفا اقتربت من المدعى عليه لكنها لم "تقم بأي حركة عنيفة سوى الدفع، كما أنه لم يكن بحوزتها أي سلاح"، لافتة إلى أن الصبي "طعنها في عنقها".

وعلى الرغم من أن المدعى عليه أنه كان يتصرف دفاعا عن النفس، خوفا من تعرضه للاعتداء أو الطعن، إلا أن نيويل أكدت أن "رد فعله في ذلك الوقت كان الابتسام والضحك والهرب، تاركا آفا تموت". 

المصدر: "الإندبندنت"

تابعوا RT علىRT
RT

توفيت فالنتينا ياشينا اليوم الثلاثاء أرملة حارس مرمى نادي دينامو موسكو ومنتخب الاتحاد السوفيتي السابق الأسطورة ليف ياشين، عن عمر ناهز 91 عاما، وفقا لوكالة "تاس" الروسية للأنباء.

وقدمت فانتينا ياشينا في منتصف شهر أبريل الماضي، جائزة تذكارية لحارس مرمى دينامو موسكو الحالي، أنطون شونين، بعد دخوله في نادي الأسطورة ليف ياشين، الذي يضم حراس مرمى حافظوا على نظافة شباكهم في 100 مباراة أو أكثر.

وعاش ليف ياشين وفالنتينا معا نحو 35 عاما، حيث تزوجا في 31 ديسمبر 1954، وتوفي الأسطورة ياشين الوحيد المتوج من بين حراس المرمى بالكرة الذهبية، في 20 مارس 1990.

ويعد ليف ياشين (1929-1990) أحد أشهر حراس المرمى في العالم عبر العصور، وهو الحارس الوحيد في التاريخ، الذي حصل على جائزة الكرة الذهبية لأفضـل لاعب في أوروبا، التي احتكرها المهاجمون وبدرجة أقل لاعبو خط الوسط والدفاع، إضافة إلى جائزة أفضل حارس للقرن الماضي، من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وحصل ليف ياشين، الذي أطلق عليه ألقاب عدة بسبب نجوميته، منها: العنكبوت الأسود والفهد الأسود، والأخطبوط، على الميدالية الأولمبية الذهبية في العام 1956 في ملبورن، مع منتخب الاتحاد السوفييتي، ولقب بطل النسخة الأولى لمسابقة كأس الأمم الأوروبية 1960، في فرنسا، إضافة إلى برونزية بطولة كأس العالم 1966، في إنجلترا، ولعب العنكبوت الأسود 75 مباراة مع منتخب بلاده لم تدخل مرماه سوى 70 هدفـا.

وتوج العنكبوت ياشين، الذي دافع عن عرين فريق دينامو موسكو الروسي، في الفترة ما بين العامين (1950 و1971)، خمس مرات لقب بطل دوري الاتحاد السوفياتي، وبطل كأس الاتحاد السوفييتي في العام 1953، واختير أفضل حارس للمرمى 3 مرات، في الأعوام (1960، 1963، 1966).

المصدر: RT 

تابعوا RT علىRT
RT

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر

أخبار ذات صلة

0 تعليق