مركز الملك عبد العزيز: الاستخدام الرقمي المفرط أصبح مقلقا و34% يعانون من التنمر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أظهرت دراسات بحثية حالات مقلقة للاستخدام الرقمي المفرط، بينها أن التنمر الإلكتروني يؤثر على نحو 34 في المئة من الأشخاص، إضافة إلى آثار سلبية أخرى

وأظهرت دراسات بحثية أجراها مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي "إثراء" بالتعاون مع مؤسّسة بيرسون كون وولف أن الاستخدام الرقمي المفرط أصبح "أمرا مُقلقا" على مستوى العالم والمنطقة.

وأظهرت النتائج، حسب وكالة الأنباء السعودية، أن 40 في المئة من أفراد الجيل الذي يلي جيل الألفية يقومون بخداع أصدقائهم وعائلاتهم عن المدة التي يقضونها على الإنترنت، وأن "التنمر الإلكتروني" يؤثر على نحو 34 في المئة من الأشخاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كذلك أظهرت الدراسات أن من يقومون باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي بشكل فردي، كتصفح المنشورات دون التفاعل والتعليق، سيتولد لديهم شعور بالوحدة، كما أن استقبال التنبيهات من تلك الوسائل عبر الهاتف المتنقل يؤدي إلى حالة "ترقب حدث"، وزيادة نسبة هرمون الدوبامين (الذي يعزز الشعور بالسعادة) في كل مرة يتلقى فيها المستخدم رسالة مفرحة، وتزودنا وسائل التواصل الاجتماعي بسلسلة من المحفزات الإيجابية والسلبية التي لا تنتهي.

المصدر: "واس"

تابعوا RT علىRT
RT

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر

أخبار ذات صلة

0 تعليق