استطلاع: العمل من المنزل يفاقم العنصرية وعدم تقبل الاختلاف في الدين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أفاد استطلاع لمؤسسة "وولف" البريطانية بأن العمل من المنزل مع غياب المخالطة الاجتماعية جعل الناس أقل تسامحا تجاه الأعراق والأديان المختلفة.

إقرأ المزيد

المجبورون على العمل في المنزل بسبب كورونا مهددون بمشكلات عقلية وبدنية

المجبورون على العمل في المنزل بسبب كورونا مهددون بمشكلات عقلية وبدنية

المجبورون على العمل في المنزل بسبب كورونا مهددون بمشكلات عقلية وبدنية

وأعرب معدو التقرير عن قلقهم من أن جائحة "كوفيد-19" ستجعل الناس أكثر تعصبا لأنها تقلل من فرص إنشاء صداقات خارج المجموعات العرقية والدينية والوطنية، إذ أن أماكن العمل توفر فرصة "لوضع أهداف مشتركة وكسر الصور النمطية."

وشمل الاستطلاع نحو 12 ألف شخص، قال 56 بالمئة منهم إنهم "لن يكونوا مرتاحين إذا تزوج أحد أقربائهم من مسلم أو مسلمة"، فيما قال 30 بالمئة إنهم شعروا بعدم الارتياح لزواج أقربائهم من أشخاص ذوي أصول إفريقية أو آسيوية.

وقال مدير المعهد إد كيسلر: "في الوقت الذي يجبر فيه الناس على العمل من المنزل أثناء الجائحة، هناك احتمال بأن ينعزلوا على أنفسهم"، مضيفا أن "خلق فرص صداقة جديدة يجب أن يكون أحد المكونات الرئيسية للسياسة العامة."

وكانت دراسة سابقة أشارت إلى أن الأشخاص الذين أجبروا على العمل من منازلهم خلال أزمة فيروس كورونا، يشربون الكثير من الكحول ويأكلون طعاما أقل صحية ويعانون من مشكلات في النوم.

المصدر: "ديلي ميل"

تابعوا RT علىRT
RT

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر

أخبار ذات صلة

0 تعليق