الإفراط فى الأكل وتناول السكريات يؤدى لاختلال التوازن الهرمونى

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ترسل الهرمونات إشارات إلى أجزاء مختلفة من جسمك لإخبارها بما يجب عليها فعله، وتنظم شبكة الاتصال بين جميع أنواع الوظائف المهمة، بدءًا من إدارة التمثيل الغذائى إلى تنظيم حالتك المزاجية، إلى منحك قسطًا جيدًا من الراحة أثناء الليل، وعندما لا تكون هرموناتك منتظمة، فمن المحتمل أن تشعر بذلك، تساهم العديد من العوامل فى استتباب هرموناتك، وبعضها خارج عن إرادتك، ويمكن أن يؤدى اختيار أطعمة معينة وتجنب الأطعمة الأخرى إلى تعزيز التوازن الهرمونى الصحى، وفيما يلى نستعرض عادات غذائية يجب تجنبها للحفاظ على انتظام هرموناتك، وفقا لما نشره موقع eatthis.

 

الإفراط فى الأكل

يساهم الحفاظ على تغذية جيدة في تنظيم الهرمونات بشكل صحيح، لكن تناول الكثير أو القليل جدًا يمكن أن يؤدى انخفاض الوزن أو زيادته بسبب اضطراب التوازن الهرمونى، مما قد يؤثر بعد ذلك على شهيتك.

يبدو أن الهرمونات التناسلية الأنثوية تتأثر بشكل خاص بتغيرات الوزن، وارتبط كل من مؤشر كتلة الجسم الأقل من الطبيعي والأعلى من الطبيعي  (BMI) بارتفاع مخاطر مشاكل الخصوبة المرتبطة بالهرمونات .

ووجدت إحدى الدراسات من عام 2015 أن النساء اللاتي يعانين من زيادة الوزن أو السمنة كن أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة تكيس المبايض ومتلازمة التمثيل الغذائى، وكانت النساء اللاتى يعانين من نقص الوزن أكثر عرضة للإصابة بحالات هرمونية أخرى تؤثر على الخصوبة وضعف المبيض وتضخم الغدة الكظرية الخلقي.

 

الإكثار من تناول السكر

معظمنا على الأرجح لديه علاقة حب وكراهية مع السكر، نكهته اللذيذة مفضلة لدى براعم التذوق لدينا، لكن تأثيره على الصحة ليس حلوًا للغاية، إلى جانب المساهمة فى زيادة الوزن، يمكن للأطعمة السكرية أن تدمر هرموناتك بطرق أخرى أيضًا.

وأكدت إحدى الدراسات أن تناول كميات كبيرة من الفركتوز والجلوكوز يمكن أن يوقف الجين المسئول عن تنظيم هرمون الاستروجين والتستوستيرون، ويمكن أن يكون لاضطراب التوازن الدقيق لهذه الهرمونات الجنسية تأثير مضاعف، ما يزيد من خطر الإصابة بحب الشباب، والعقم، ومتلازمة تكيس المبايض، وسرطان الرحم خاصة عند النساء ذوات الوزن الزائد، وفقًا للدراسة.

 

شرب صودا الدايت

قد تغير المحليات الصناعية البكتيريا الموجودة في الأمعاء ما يخل بتوازن اللبتين والجريلين ، وهما الهرمونان اللذان ينظمان الشعور بالجوع والامتلاء، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث، فقد تم ربط المحليات غير الغذائية بقضايا الوزن المرتبطة بالهرمونات مثل السمنة ومرض السكرى من النوع 2 ومتلازمة التمثيل الغذائى.

 

 


أخبار ذات صلة

0 تعليق