«وفاء وخالد» حولا سطح المنزل لحديقة: «اتحضر للأخضر»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في ظل التغيرات المناخية هناك العديد من العوامل التي  تساعد على تحسين الصحة النفسية لدى العديد من الأشخاص، من بينها، زراعة الأسطح المنزلية، الأمر الذي جعل الكثيرون يهتمون في تلك الفترة بتحويل سطح المنزل إلى حديقة أو جنينة أو مزروعات وتشجيع الآخرين على القيام بذلك. 

من بين هؤلاء الأشخاص المهندسة وفاء رمضان، التي حولت سطح منزلها لحديقة صغيرة بها مختلف أنواع الزهور والثمار، بعدما تخرجت في كلية الهندسة قسم معماري، بدأت تفكر في عمل تصاميم لحدائق خاصة بالمنازل، إذ بدأت بسطح منزلها، وزراعته أنواع مختلفة من الثمار كنوع من الزينة: «بعد ما اتخرجت من كلية الهندسة كنت بشوف تصاميم لحدائق لبيوت، فأنا وقتها حبيت يبقى ليا جنينة صغيرة في البيت فجربت البلكونة بتاعي وزرعتها»، بحسب ما روته لـ«الوطن».

61bb823f83.jpg

أنواع الأزهار التي تزرعها «وفاء»

قامت صاحبة الـ27 عاما، بشراء أنواع مختلفة من أزهار الزينة والثمار منها «السنجونيوم» وهو أحد نباتات الظل والصبار وشوكة المسيح وأيضا فل ومسك الليل وشتلة مانجا وبطيخ، لافتة إلى أنها لم تتوقع أنها ستنجح في تحويل سطح منزلها إلى حديقة: «طبعا عملت دراسة للمكان ونوع النباتات يمشي معاه عشان كدا والتجربة نجحت».

c9f78692dd.jpg

«فكرة إنك تزرع البلكونة بتاعتك أو سطح المنزل ويكون في أزهار حواليك ده في حد ذاته بيحسن من النفسية»، بهذه الكلمات عبرت عن سعادتها بعدما نجحت في تحويل سطح منزلها لحديقة بها أنواع مختلفة من الأزهار، كما أنها تقوم بتشجيع الآخرين على زراعة أسطح منازلهم وأيضا بمساعدهم من خلال الجروبات على مواقع التواصل الاجتماعي: «إحنا في جروب معمول على مواقع التواصل الاجتماعي الناس بتتبادل فيه الشتلات بمعنى لو حد عنده زرعة وليها خلفات كثير يبدله بنوع زرع تاني من حد تاني».

«خالد» يكتسب فكرة زراعة سطح المنزل من والدته 

أما «خالد أحمد»، فقام بتحويل سطح منزله لمشتل صغير به أنواع مختلفة من أزهار الزينة والثمار الخاصة بالأكل: «حاجات كتير جدا زرعتها في البلكونة منها أزهار زينة وثمار أكل  ولو كان عندي مساحة أكبر كنت هزرع أكتر».

2d88ea2679.jpg

اكتسب «خالد»، هذه الفطرة من والدته، فعندما كان في عمر الطفولة كانت  تحرص على زراعة «البلكونة» الخاصة بالمنزل: «أمى طول عمرها بتحب الزرع فلما كنا صغيرين  كانت على طول بتزرع في البلكونة وكنت بشوفها ولما كبرت أخدت العادة دي منها وبقيت أحب الزرع جدا».

وشجع الشاب الآخرين على زراعة الأسطح المنزل الخاص بهم: « طبعا بشجع الناس التانية أنها تزرع سطح المنزل بتاعها وأنك تشوف تكوين الزرع قدام عينك وعظمة ربنا في خلق النبات».

أخبار ذات صلة

0 تعليق