جوزي مسافر وعاوز يعاشرني على النت ما حكم الشرع؟.. «الأزهر» يجيب

0 تعليق ارسل تبليغ حذف
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

وُرد سؤال من أحد السيدات يفيد بـ : ” جوزي مسافر وعاوز يعاشرني على النت ما حكم الشرع؟”، فتحدث الدكتور محمد إبراهيم العشماوي أستاذ الحديث بجامعة الأزهر الشريف، في مسألة ممارسة العلاقة الزوجية بين الزوجين عبر الهاتف.

وأجاب عن السؤال المطروح وذلك خلال صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وكتب العشماوي نص سؤال أخر تلقاه يخص هذا الموضوع، يفيد بـ:” «زوجي مسافر إلى الخارج، ويريد ممارسة العلاقة الزوجية معي عبر الهاتف، وأنا أقول له: حرام، وهو يقول: إن الملائكة تلعنني إن امتنعت؛ فماذا أصنع؟!».

فكتب العشماوي عبر فيسبوك: ” إن كان المراد بالعلاقة الزوجية مجرد الكلام العاطفي وإظهار مشاعر الحب والشوق؛ فلا مانع”.

وأضاف: «إن كان المراد الكلام الخارج عن الآداب، أو ممارسة العلاقة الزوجية عن طريق التجرد من الملابس، وإظهار العورات عبر الشاشات؛ فلا يجوز».

وشدد العشماوي على عدم جواز ذلك لأمرين أولهما أن وسائل الاتصال والتواصل الحديثة غير آمنة ولا مأمونة، فيمكن اطلاع الآخرين عليها، فتقع الحرمة، ويحصل الإثم، ويحدث الضرر.

وأوضح أستاذ الحديث بجامعة الأزهر الشريف أنه لا يصح الاحتجاج بأنها حلال له، يفعل بها ما يشاء، كيفما يشاء؛ فإن الشرع أباح الانتفاع بالحلال بشروط، فلو جامعها أمام الناس لأثم، وقد يقتضي النظر الفقهي تعزيره؛ لإخلاله بواجبات الشرع.

ونصح العشماوي، خلال المنشور، الزوج بألا يضغط على زوجته لفعل شيء قد يندم عليه بعد ذلك، مع حرمته شرعا، واستشهد بقول بقول الله تعالى: «هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ»، وهو كناية عن الستر، وهو غير متحقق في الهاتف.

أخبار ذات صلة

0 تعليق