بعد تسجيله عالميا أدنى مستوى منذ عامين ونصف.. تراجع أسعار الذهب في مصر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تراجعت أسعار الذهب، في نهاية تعاملات السبت، ١ أكتوبر، بقيمة ١٠ جنيهات، ليسجل عيار 21 وهو الأكثر مبيعًا في الأسواق 1118 جنيها للجرام.

وتراجع السعر العالمي للذهب عند 1660 دولارا في أدنى مستوى للذهب في عامين ونصف.

أسعار الذهب على المستوي العالمي سجلت هبوط شهري بنسبة 3.1% مسجلاً بذلك خسائر لسادس شهر على التوالي، فيما تراجع بنحو 7.5% على أساس فصلي، وتجاهل المعدن الأصفر بيانات التضخم في منطقة اليورو التي أظهرت اليوم ارتفاعه إلى 10% في سبتمبر أيلول وهو أعلى مستوى على الإطلاق.

وكانت لجنة السياسة النقدية للبنك المركزى المصري، قد قررت في اجتماعها، الأخير، تثبيت أسعار الفائدة للمرة الثالثة، على الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزى عند 11.25% و12.25%و11.75%، على الترتيب.

وقرر البنك المركزى المصرى، تثبيت سعر الائتمان والخصم عند 11.75%.

وكان البنك المركزي رفع أسعار الفائدة 2% في اجتماع لجنة السياسة النقدية شهر مايو الماضي للمرة الثانية وذلك بعد ما رفعها 1% يوم 21 مارس الماضي خلال اجتماع استثنائي، تزامنا مع طرح شهادة ادخار مرتفعة العائد بنسبة 18% بنكي الأهلي المصري ومصر، والتي تم إيقافها مؤخرا بعد تحقيق الحصيلة المستهدفة منها ببيع شهادات بقيمة 750 مليار جنيه.

وكانت أسعار الذهب، سجلت الجمعة 6 مايو ٢٠٢٢، أعلى مستوى للمعدن الأصفر في التاريخ، إذ وصل عيار 21 لـ1230 جنيها للجرام.

ويعاني سوق الذهب من ركود شديد وعدم إقبال على الشراء منذ فترة كبيرة.

وتشهد أسعار الذهب المحلية أكبر حالة تذبذب سعري لها منذ عام ٢٠١٦.

ويعتبر الذهب استثمارا آمنا في أوقات الضبابية السياسية والاقتصادية، ويميل المعدن الأصفر للاستفادة من التحفيز الاقتصادي لأنه يعتبر إلى حد كبير أداة تحوط ضد التضخم وتراجع العملات.

وجاء متوسط أسعار الذهب، السبت، في الأسواق، كالتالي:

عيار 18 يسجل 958 جنيها.

عيار 21 يسجل 1118 جنيها.

عيار 24 يسجل 1278 جنيها.

الجنيه الذهب 8944 جنيها.

ملحوظة: الأسعار بدون إضافة المصنعية، وقد تختلف من محل لأخر.

وشهدت أسعار الذهب قفزات كبيرة في السوق المحلي الأسابيع الماضية، وذلك تأثرا بسعر المعدن عالميا والذي صعد بسبب إعلان الحرب بين روسيا وأوكرانيا.

وفى تصعيد خطير، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بدء عملية عسكرية فى إقليم دونباس شرق أوكرانيا، والذي اعترفت روسيا باستقلاله مؤخرا وأبرمت مع قادته اتفاقية صداقة، بالتزامن مع بدء التحرك البرى العسكرى فى مدن أوكرانية خلال الأيام الماضية.

وقال بوتين إن بلاده لا تنوي احتلال أوكرانيا وإنما حماية إقليم دونباس الذى يضم جمهوريتي دونتيسك ولوجانسك، محذرًا من أي تدخل خارجي فى أوكرانيا ودعا فى الوقت نفسه الجيش الأوكرانى لإلقاء السلاح.

وتصاعد الوضع في دونباس في الأيام الأخيرة، وأبلغت جمهوريتا دونيتسك ولوجانسك الشعبيتان عن الكثير من القصف من قبل قوات الأمن الأوكرانية، وأعلنت قيادات الجمهوريتين عن إجلاء مؤقت للمواطنين (نساء وشيوخ وأطفال) إلى روستوف الروسية، وتوجهت قيادتا الجمهوريتين بطلب للرئيس الروسي في 19 فبراير، بطلب الاعتراف باستقلالهم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق