ميسي يكشف عن أبرز مرشحيه للفوز بدوري أبطال أوروبا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكد الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم باريس سان جيرمان، أن دوري أبطال أوروبا في الموسم الحالي، يعد أحد أكثر النسخ تنافسا في السنوات الأخيرة، نظرا لوجود عدة أندية باستطاعتها الفوز باللقب.

وقال ميسي، في حوار أجراه مع صحيفة "ماركا" الإسبانية: "سان جيرمان يضم مبابي ونيمار، بالإضافة إلى نجوم كثيرين آخرين.. هل من الممكن الاعتقاد بأن باريس ليس المرشح الأفضل للفوز بدوري الأبطال؟ الجميع يقول إننا المرشحون المفضلون، لن أنكر أننا أحد المرشحين، لكننا ما زلنا بحاجة إلى العديد من الأشياء لنكون فريقا قويا حقا".

وأضاف النجم الأرجنتيني: "علينا في باريس أن نتحد كفريق واحد ولدينا ميزة وجود لاعبين رائعين للغاية لتحقيق هذا الأمر. لكننا لسنا المرشحين الوحيدين، فهناك فرق رائعة أخرى مرشحة".

وتابع نجم سان جيرمان: "دوري أبطال أوروبا بطولة صعبة للغاية، وهذا يجعلها جميلة ومميزة، أفضل الفرق تلعب هناك وهذا يجعل الأمر يزداد تعقيدا".

وردا على سؤال حول الأندية التي يعتقد أنها مرشحة لحصد اللقب، قال "البرغوث": "ليفربول الآن في حالة جيدة للغاية، لقد عاد ليفربول إلى المستوى الذي فاز من خلاله بدوري الأبطال، ثم هناك مانشستر سيتي وبايرن ميونخ وريال مدريد وأتلتيكو.. هناك العديد من الفرق التي يمكنها القتال من أجل اللقب".

وواصل النجم الأرجنتيني: "بطولة هذا الموسم أحد أكثر النسخ تنافسا في السنوات الأخيرة، نظرا لوجود العديد من الفرق التي تستطيع الفوز باللقب".

أما عن رأيه بحظوظ الأندية الإسبانية في دوري الأبطال، قال النجم السابق لبرشلونة: "ريال مدريد دائما منافس على اللقب، ونفس الشيء ينطبق على أتلتيكو وسيكون هناك قتال. إنهما منافسان صعبان للغاية في الأدوار الإقصائية، وكلاهما يعرف المنافسة جيدا وكيفية اللعب، وهذا السبب في أنهما بلا شك من المرشحين".

وتابع: "أما برشلونة فيمر بمرحلة إعادة بناء، لديه فريق يضم العديد من اللاعبين الشباب. أعتقد اليوم أن هناك فرقا أفضل من برشلونة، لكن رغم الانطباع الحالي، فإن هذا لا يعني أنهم لن يكونوا قادرين على القتال لاحقا، لأننا يجب أن نأخذ في الاعتبار وصول تشافي والأحلام المتجددة وتعافي بعض اللاعبين الذين ليسوا معهم الآن".

واختتم ميسي: "يمكن أن يستمر برشلونة في النمو والقتال، أما إشبيلية فموقفه صعب في مجموعته، لكن لا يزال لديه خيارات للتأهل، هو فريق تنافسي. جميع الفرق الإسبانية كانت ولا تزال تنافس في أوروبا على مدار السنوات القليلة الماضية في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي".

المصدر: وكالات 

تابعوا RT علىRT
RT

شرح السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، مهاجم ميلان، سبب اعتدائه على الإسباني سيزار أزبيليكويتا، مدافع فريق تشيلسي ومنتخب إسبانيا، خلال التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022.

وقام إبراهيموفيتش بضرب أزبيليكويتا خلال ركلة ركنية للسويد، بكتفه من الخلف، وحصل على بطاقة صفراء ستجبره على الغياب عن أول مباراة في الملحق الأوروبي المؤهل إلى مونديال قطر 2022.

واحتج اللاعبون ووسائل الإعلام الإسبانية على قرار الحكم بالاكتفاء بالبطاقة الصفراء فقط، لأن خطأ إبراهيموفيتش كان يستحق مراجعة تقنية الفيديو "VAR" والحصول على البطاقة الحمراء من وجهة نظرهم.

وقال إبراهيموفيتش في حوار أجراه مع صحيفة "غارديان" البريطانية: "لقد فعلت ذلك متعمدا، لا أخجل من قول ذلك، لأنه فعل شيئا غبيا لزميلي في المنتخب. لقد كان تصرفا غبيا لكنني سأستمر في فعل ذلك لأجعله يفهم بأنه لا يجب أن تفعل ذلك".

وأضاف: "ليس لديك الشجاعة لتفعل هذا الأمر ضدي. لكنني سأريك ما سيحدث إذا فعلت ذلك بي، ولهذا السبب قمت بهذا الفعل".

وتابع النجم السويدي المخضرم (40 عاما): "لم يكن ذلك شيئا جيدا مني، لكنني سأفعل ذلك مجددا. هذا أنا. لا أخجل من قول ذلك".

وواصل: "الأمر لا يتعلق بالغياب عن المباريات الفاصلة لحصد التأهل إلى كأس العالم، لكنه يتعلق الأمر بجعل اللاعب يفهم ألا ينزعج من شخص مستلق على الأرض".

واختتم إبراهيموفيتش: "أنت لا تهاجم كلبا لا ينبح. هاجم الشخص القادر على فعل شيء ما. من السهل جدا اختيار زملائي في الفريق الذين يبلغون من العمر 20 عاما، كما أنهم رجال لطاف للغاية. آمل أن يفهم ذلك الآن".

المصدر: وكالات 

تابعوا RT علىRT
RT

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر

أخبار ذات صلة

0 تعليق