حقيقة أم فبركة؟.. فيديوهات "لأحداث عنف" بكأس الجزائر تثير الجدل حول صحتها وسط حرب كلامية (فيديو)

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اشتعلت حرب كلامية بين فريقي "نجم شباب مقرة" و"شبيبة الساورة" الجزائريين على خلفية الأحداث التي رافقت مباراتهما في دور الثمانية من مسابقة كأس الرابطة الجزائرية أمس الجمعة.

ونشر فريق الساورة عبر حسابه في "فيسبوك" فيديوهات يقول أنها تظهر عدد من لاعبيه في حالة إغماء ومحاولة إسعاف آخرين، واتهموا أعضاء الفريق المنافس بالاعتداء عليهم.

وأثارت الفيديوهات كثيرا من الجدل، خاصة بعد أن بث عقب المباراة التي جرت في أجواء مشحونة، بسبب اتهامات بتوجيه عبارات عنصرية لأبو بكر هاينكو، لاعب نجم شباب مقرة، خلال مباراة سابقة للفريقين، وفق ما نشرت وسائل إعلامية اليوم السبت.

وأكد فريق شبيبة الساورة الذي ودع البطولة بخسارته 2-1 في المباراة، أن أعضاء من الفريق المنافس اعتدى على لاعبيه خلال فترة الاستراحة. ووصف إقصاءه من الكأس بأنها تمت بسبب "كواليس خبيثة".

واتهم رئيس شبيبة الساورة، محمد زرواطي، نظيره من نجم مقرة، عز الدين بن ناصر، بالاعتداء على مدرب فريقه ولاعبيه، قائلا في تصريح إن فريقه تعرض لمهزلة بكل المقاييس. قائلا:"تعرضنا لمهزلة تحكيمية أيضا، من يحمينا نحن؟ اتهمونا بالعنصرية، لكننا لم نعتد على أحد؟ وهل هناك من سيقوم باستصدار بيان للتنديد بما حدث لنا؟ ماذا بوسعنا أن نفعل، على كل حال اليوم علي وغدا عليك".

واعترف بن ناصر، من جهته، بوقوع مناوشات بين اللاعبين بين شوطي المباراة، لكنه نفى حدوث اعتداءات على مدرب ولاعبي شبيبة الساورة. وقال: "المباراة شهدت تعزيزات أمنية غير مسبوقة، لكن لم يكن هناك أي اعتداء ولو كان كذلك لما استطاع مدرب شبيبة الساورة توجيه لاعبيه من على الدكة".

?

في المقابل شكك أنصار فريق نجم مقرة بصحة الفيديوهات واعتبروها مفبركة، وتداولوا عددا من الفيديوهات قالوا أنها تظهر لاعبي فريق الساورة عند مغادرتهم الملعب ولا تظهر عليهم أي آثار للضرب.

المصدر: وسائل التواصل الاجتماعي

تابعوا RT علىRT
RT

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر

أخبار ذات صلة

0 تعليق