مسنة مصرية تتزوج بشاب مراهق وفي ليلة الدخلة" حدثت الكارثة المروعة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الاثنين ، ١٥ نوفمبر ٢٠٢١ الساعة ٠٧:٤٤ مساءً (يمن فويس - متابعات)

لم يكن يتخيل، الشاب المصري "وائل"، أنه سيأتي يوم، ويتزوج فيه بامرأة مسنة، يتجاوز عمرها، عمر والدته.

وفجأة وجد "وائل" نفسه يعيش ظروف ومواقف قاسية، منها وفاة والدته، مما قاده دون تخطيط ولا تفكير، الى الاعجاب بامرأة مسنة يزيد عمرها عن عمره بنحو 55 عاما.

  || الاخبار الاكثر قراءة

 

جمال لا مثيل له وإطلالة تعكس حجم ثروة والدها .. أول ظهور لابنة رجل الأعمال السعودي الأمير الوليد بن طلال .. صورة

 

من هي الفنانة التي أحرقت قلب عادل إمام و رفضت مساعدته بالرغم من مرضها الشديد وماتت بكبرياء وتميزت بجمال رباني ؟؟

 

أب يرتكب جريمة مروعة بحق إبنه وعند سؤاله عن البشاعة هكذا كان رده الصادم

 

فنانة شهيرة إعتزلت التمثيل واعتنقت الإسلام ... وكان قدرها أن تكون هذه نهايتها الصادمة !

 

عصير طبيعي للمتزوجين فقط .. .. ينصح تناوله في هذا التوقيت فهو يشعل الرغبة الجنسية لدى الطرفين إلى مستوى عالي

 

بعد اعتناقه للاسلام وترك الديانة المسيحية .. جورج قرداحي يتلقى ملايين الرسائل

 

من هي الإعلامية الشهيرة التي أصبح عمرها 44 عاماً ولازالت عازبه ؟ .. صورة وتفاصيل عن حياتها

 

وصفة تغنيك عن الفياجرا وتنعش حياتك الزوجية حتى لو تجاوز عمرك السبعين عاماً .. القوة الجبارة للمتزوجين فقط

________________________

وبعد إعجاب الشاب المصري بمواطنته المسنة، تطور ذلك الاعجاب إلى حب متبادل بين الطرفين، ثم إلى زواج.

وفي التفاصيل: وائل شاب في بداية العشرينيات من عمره، يعمل كمندوب لأحد المطاعم في مصر، ويكافح بجد وإخلاص كي يستطيع توفير المال الكافي الذي يؤهله للعيش بصورة جيدة.

كان يعيش في منزل صغير مع والدته بأطراف القاهرة، ويحب والدته بشدة ويريد اسعادها، ولم يكن يتخيل أن يأتي اليوم الذي تغادر الحياة وتتركه وحيدا.

مرت الأيام ومرضت والدة الشاب وائل المصري، ثم فارقت الحياة لتتركه وحيدا حزينا ومشتتا لا يستطيع أخذ أي قرار. 

صب "وائل" كل جهده في العمل، وكان يعمل ليلا ونهارا حتى لا يجد وقتا فيستسلم للحزن الذي بداخله.

اعتاد وائل على توصيل الطلبات الى العديد من المنازل وكان هناك دائما طلبا لنفس الشقة ولنفس السيدة التي تسكن فيها يوميا. 

فقد كان يوصل لها الطعام في نفس الوقت يوميا، ومن خلال تردده عليها لتوصيل طلباتها تعرفت السيدة على وائل وأصبحا يتبادلان الحديث سويا، احس وائل بإنها مثل والدته. 

مرت الأيام وزادت العلاقة متانة حتى أخذا أرقام هواتف بعضهما البعض، وظلا يتواصلان يوميا، حتى أتى يوم عرضت السيدة المصرية البالغة من العمر حوالي 75 عاما، على مواطنها الشاب العشريني وائل، الزواج منها ليعيشا سويا في نفس الشقة. 

تردد وائل في البداية لكنه وافق في النهاية، وحددا موعد الزفاف واتفقت السيدة معه على إقامته في شقتها مع حضور عدد قليل من عائلتهما. 

جاء يوم الزفاف وعندما دخلت العروس العجوز مع عريسها الشاب وائل إلى الصالة المحددة للعرس داخل الشقة، قام أحد الحضور على الفور بقتلها وفر هاربا، فأسرع عدد من الحضور، بنقلها إلى المستشفى ولكنها فارقت الحياة قبل وصولها المستشفى.

وبعدما القت الشرطة القبض على الجاني، بالتعاون مع عدد من جيران المرأة المسنة، فتح محضر التحقيقات معه واعترف أنه مأجور لقتلها من إبن عمها حتى لا تتزوج، لأنه يطمع في ثروتها، فتم القبض على إبن عمها وإيداعه السجن لينال عقابه الرادع، مع ذلك القاتل المأجور. 

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر

0 تعليق