أغرب نزاع بين عائلتين على ثروة ضخمة في السعودية بقيمة مليار دولار .. والمفاجئة بجنسيتهم !

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

السبت ، ١٣ نوفمبر ٢٠٢١ الساعة ٠٢:٤٥ مساءً (يمن فويس - متابعات)

تحولت دار ضيافة بناها تاجر هندي بالقرب من الحرم المكي إلى مصدر للنزاع والتناحر بين عائلته وعائلة زوجته؛ للفوز بقيمتها التي تقدر بمليار دولار.

بناء دار الضيافة لاستقبال الحجاج من الهند

  || الاخبار الاكثر قراءة

 

مشروبات ساخنة تعرض حياتك لخطر الاصابة بمرض قاتل ..تجنبها قبل فوات الاوان

طعام يؤدي الى مشاكل صحية خطيره ..احذر قبل فوات الاوان 

طبيبة تكسر المحرمات المحيطة بالموت .. لن تصدق مالذي اكتشفتة 

  أغذية نستخدمها يومياً وهي مفيدة جدا لكن الإكثار منها يدمر صحتك تماماً وتزيد من وزنك ?

تفاصيل مثيرة .. مراهقة نست هاتفها في المنزل والكاميرا مفتوحة .. وعندما عادت لأحضارة كانت الصدمة ؟

لن ترميه أبداً بعد اليوم ..  كنز في بيتك داخل قشور الرمان يعالج عدد من الأمراض

 

________________________

وحسب “ٍسبق” تعود أحداث القضية إلى بداية سبعينات القرن التاسع عشر الميلادي حيث قام تاجر التوابل الهندي، مايانكوتي ببناء بيت ضيافة ؛ لاستقبال أبناء جلدته أثناء أداء الفريضة وبقيت الدار تستقبل الحجاج من الهند نحو 50 عامًا .

هدم الدار في إطار التوسعة

وفي أواخر خمسينات القرن العشرين أرادت الحكومة السعودية هدم دار الضيافة ؛ وذلك في إطار عمليات التوسعة للحرم المكي، والمنطقة المحيطة بالكعبة المشرفة، وفي ذلك الوقت قدرت المملكة قيمة الاستراحة بنحو 100 مليون دولار كتعويض عن هدمها.

خلاف بين عائليتن للحصول على التعويض

ووجدت المملكة صعوبة بالغة في تحديد المستحق لتلك الأموال إثر خلاف  بين العائلتين الهنديتين ولجأت الحكومة السعودية إلى نيودلهي للمساعدة للعثور على الوريث الشرعي، لكن دون جدوى، ولم يظهر وريث لا جدال عليه.

صعوبة تحديد الوريث الحقيقي

وفي عام 2014، حاول رئيس الوزراء الحالي ناريندا مودي معرفة الوريث الحقيقي، وحل الإشكالية، وتقديم المبلغ المالي الذي أصبحت قيمته الآن نحو مليار دولار لصاحب الحق، إلا أنه اصطدم بسلسلة من الادعاءات من كلتا العائلتين، فظل الوضع على ما هو عليه.

 

 

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر

0 تعليق