مصر.. ما هو الدين الإبراهيمي الجديد الذي رفضه الأزهر والكنيسة؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تحدث شيخ الأزهر في مصر أحمد الطيب عن الدين الإبراهيمي الجديد،، مؤكدا أنه محاولة للخلط بين التآخي والتسامح بين الأديان وإلغاء الفروق بين الأديان.

إقرأ المزيد

شيخ الأزهر: الدعوات إلى

شيخ الأزهر: الدعوات إلى

شيخ الأزهر: الدعوات إلى "دين إبراهيمي" أضغاث أحلام ومصادرة لحرية الاعتقاد

وقال عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف محمود مهنا إن الأديان الإبراهيمية، أو الأديان التوحيدية التي تؤمن بوجود إله واحد خالق للكون، وملة إبراهيم، هي مجموعة من الإملاءات الربانية لسيدنا إبراهيم عليه السلام، ومنها انبثقت الديانات الإبراهيمية أو ما يعرف في شرائعنا بالديانات السماوية وهي اليهودية والمسيحية، وآخرها الدين الخاتم للرسالات السماوية الإسلام.

وأضاف عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أن الدين الإبراهيمي الجديد مصدره مراكز بحثية ضخمة وغامضة، انتشرت مؤخرا في ربوع العالم، وأطلقت على نفسها اسم "مراكز الدبلوماسية الروحية". 

وأكد أنه تم إطلاق هذا المصطلح كان بغرض سياسي أخذت مراكز الدبلوماسية الروحية التي تعمل في إطار نشر المحبة والتسامح على عاتقها مهمة دعوة كبار رجال الدين في الأديان الإبراهيمية الثلاث، من أجل إيجاد قيم عامة مشتركة بين الأديان، مثل: المحبة، والتسامح، المساواة، والتعايش، وتقبل الآخر.

وأشار إلى أنها تدعي التنوير والتدين، وتأخذ في إعادة تأويل النصوص الدينية، ونصوص التفسير لتمهيد الطريق لعمل مراكز "الدبلوماسية الروحية" التي تنتشر في مراكز الصراع، وتركز على قيم الود والتسامح، وخاصة ما يختص بالقضايا الشائكة في الشرق الأوسط. 

وسلط شيخ الأزهر الضوء عل الدين الإبراهيمي، مؤكدا أنه محاولة الخلط بين تآخي الإسلام والمسيحية في الدفاع عن حق المواطن المصري في أن يعيشَ في أمنٍ وسلامٍ واستقرارٍ، الخلطُ بين هذا التآخي وبين امتزاج هذين الدِّينين، وذوبان الفروق والقسمات الخاصة بكلٍّ منهما، خاصة في ظل التوجُّهات التي تُنادى -بـ"الإبراهيمية"- أو الدين الإبراهيمي، نسبةً إلى إبراهيم -عليه السلام- أبي الأنبياء ومجمع رسالاتهم، وملتقى شرائعهم، وما تطمحُ إليه هذه التوجهات –فيما يبدو– من مزج اليهودية والمسيحية والإسلام في رسالةٍ واحدة أو دِين واحد يجتمعُ عليه الناس، ويُخلصهم من بوائق النزاعات، والصراعات التي تُؤدي إلى إزهاق الأرواح وإراقة الدماء والحروب المسلحة بين الناس، بل بين أبناء الدِّين الواحد، والمؤمنين بعقيدةٍ واحدة.

وأكد أن هذه الدعوى، مثلها مثل دعوى العولمة، ونهاية التاريخ، و"الأخلاق العالمية" وغيرها – وإن كانت تبدو في ظاهر أمرها كأنها دعوى إلى الاجتماع الإنساني وتوحيده والقضاء على أسباب نزاعاته وصراعاته- إلَّا أنها هي نفسَها، دعوةٌ إلى مُصادرة أغلى ما يمتلكُه بنو الإنسانِ وهو: «حرية الاعتقاد» وحرية الإيمان، وحرية الاختيار، وكلُّ ذلك مِمَّا ضمنته الأديان، وأكَّدت عليه في نصوص صريحة واضحة، ثم هي دعوةٌ فيها من أضغاث الأحلام أضعافَ أضعافِ ما فيها من الإدراك الصحيح لحقائق الأمور وطبائعها.

فيما أعلن القمص بنيامين المحرقي، الأستاذ بالكلية الإكليريكية بالأنبا رويس، رفضه الدعوة إلى الديانة الإبراهيمية، لأنها دعوة مسيسة تحت مظهر مخادع واستغلال الدين.

المصدر: الوطن

تابعوا RT علىRT
RT

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق