طالب جامعي يعترف لأصدقائه بـ "قتل جدته" في لعبة "حقيقة أم جرأة"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اعترف طالب جامعي في بريطانيا يدعى تييرنان دارنتون، يبلغ من العمر21 عاما، لأصدقائه خلال لعبة "حقيقة أم جرأة"، أنه "قتل جدته، لأنه لا يريدها أن تعاني بعد الآن".

إقرأ المزيد

تفاصيل جديدة لجريمة بشعة هزت مصر وأثارت حالة من الرعب في منطقة الإسماعيلية

تفاصيل جديدة لجريمة بشعة هزت مصر وأثارت حالة من الرعب في منطقة الإسماعيلية

تفاصيل جديدة لجريمة بشعة هزت مصر وأثارت حالة من الرعب في منطقة الإسماعيلية

وفي التفاصيل، فإن تييرنان دارنتون ، البالغ من العمر 21 عاما ، اعترف للزوجين بعد أسابيع من تشييع جنازة ماري غريغوري (والدة زوج أمه) التي توفيت إثر حريق في منزلها في لانكشاير ببريطانيا، في مايو 2018.

وتحدث دارنتون  لصديقيه عن "إشعال النار في الممتلكات وتعطيل جهاز إنذار الحريق قبل أن يغادر العنوان ، كما قيل لمحكمة بريستون كراون"، حيث قالت صديقته أليكس كوزينز، وهي تقدم أدلة، إنها سألت دارنتون عن "أحلك أسراره" كجزء من اللعبة، وأضافت: "أخبرنا أنه قتل شخصا ما..لقد تساءلت عما يعنيه بذلك..قال إنه ذهب إلى جدته وألقى سيجارة في الغرفة الأمامية بالقرب من بعض الستائر أو الملابس، وخرج وأوقف إنذار الحريق ثم عاد إلى المنزل، وأوضح أنه فعل ذلك لأنه لا يريدها أن تعاني بعد الآن".

وعندما سألها المدعي العام ديفيد ماكلاتشلان: "هل صدقته؟"، أجابت أليكس كوزينز:"في البداية ظننت أن إجابته بسبب مشاهدة أفلام الرعب وأفلام "CSI"، كنت أعتقد أنه يخادع"، لافتة إلى أنه أخبرهم أنه "بعد الحريق عاد إلى المنزل وتغير وعاد إلى الفراش".

أما صديقته الأخرى، ليز كولينج، فأشارت إلى أن دارنتون طلب منهم قبل الكشف عن سره أنه لا يريدهم "التفكير فيه بشكل مختلف"، وأكملت: "اعتقدنا أنها مزحة".

استمعت المحكمة إلى أن وفاة السيدة غريغوري، المصابة بالخرف، كانت من المفترض أن تكون حادثا، حتى تصريحات دارنتون في جلسة استشارية في مايو 2019.

وبحضور زوج والدته، كريس غريغوري - نجل الجدة غريغوري - قال المدعى عليه إنه أشعل النار في الستائر في البنغل في ليفينز درايف في الساعات الأولى من يوم 28 مايو، وفقا للادعاء.

وتوفيت السيدة غريغوري بعد أيام في مستشفى لانكستر الملكي من آثار استنشاق الدخان، وتم القبض على دارنتون في منزل عائلته في طريق كومبرمير، وتم الاستيلاء على هاتفه المحمول وجهاز الكمبيوتر الخاص به.

وكشف فحص الأجهزة عن عدد من عمليات البحث في "غوغل"، بما في ذلك "أريد أن أسبب الشر" و "أنا قاتل" و "أنا وحش وسأذهب إلى الجحيم" و "أحث على القتل مرة أخرى".

يقول الادعاء إنه بعيدا عن كونه "حادثا مأساويا"، فإن وفاة السيدة غريغوري كانت بسبب تعمد دارنتون إشعال النار في منزلها، فيما ينفي دارنتون القتل، والمحاكمة مستمرة.

المصدر: "independent"

تابعوا RT علىRT
RT

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر

أخبار ذات صلة

0 تعليق