أضخم خسائر اقتصادية فى تاريخ الأمريكى بسبب 20 دولار

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الجمعة، 18 سبتمبر 2020 03:00 ص

منذ أن أبلغ جورج فلويد الأمريكى من أصول أفريقية عن 20 دولار مزورة قبل بضعة أشهر، وقطار الخسائر الأمريكية لم يتوقف حتى الأن ، وتسببت واقعة فلويد فى أضخم خسائر الاقتصاد الأمريكى.

وتوفى فلويد، وهو رجل أسمر يبلغ من العمر 46 عامًا، فى 25 مايو أثناء توقيفه فى مينيابوليس، بعدما جثا شرطى أبيض بركبته على رقبته لعدة دقائق، وأدى ذلك لاندلاع احتجاجات واسعة فى أنحاء الولايات المتحدة والعالم.

وتجاوزت تكلفة الأضرار الناجمة عن أعمال الشغب التى أشعلتها وفاة الأمريكى الأسمر جورج فلويد، والمظاهرات التى اجتاحت البلاد، مليار دولار، ما يجعلها الأكثر تكلفة تاريخ الولايات المتحدة.

وقالت صحيفة "واشنطن إكزامينر" الأمريكية، إن سلسلة أعمال الشغب التى أعقبت وفاة فلويد فى الفترة من 26 مايو إلى 8 يونيو من المتوقع أن تكلف ما بين مليار – 2 مليار دولار، وفقًا لتقديرات شركات التأمين فى جميع أنحاء البلاد.

وقعت الاحتجاجات فى 140 مدينة أمريكية، وتحولت بعض المظاهرات إلى أعمال شغب عنيفة مليئة بالتخريب والحرق العمد والنهب.

وأشارت الصحيفة إلى أنها ربما تتجاوز تكلفة الأضرار الناجمة عن أعمال شغب رودنى كينج عام 1992.

وأوضحت أن أعمال الشغب هذا العام تجاوزت الدمار الذى حدث فى عام 1992 فى لوس أنجلوس بين 29 أبريل، و4 مايو، بعد تبرئة الضباط الذين ضربوا كينج.

وبلغت تكلفة أعمال الشغب آنذاك 775 مليون دولار، أو ما يقرب من 1.4 مليار دولار عند تعديلها لمراعاة التضخم.

وأصدرت هذه البيانات مؤسسة "بروبيرتى كليم سرفيسز" (Property Claim Services)، وهى شركة ترصد مطالبات تعويضات التأمين فى أعقاب أعمال الشغب منذ عقود، حسبما ذكر موقع "أكسيوس" الأمريكي.

وتصنف الشركة أى أعمال شغب تؤدى إلى خسائر تزيد عن 25 مليون دولار على أنها "كارثة".

من جانبه، قال معهد معلومات التأمين، وهو شركة جمعت البيانات من هيئة المطالبة بالتعويض عن الخسائر فى الممتلكات، إن أعمال "شغب فلويد" كانت مكلفة للغاية لأنها وقعت فى عدة مدن فى جميع أنحاء البلاد، فى حين أن أعمال "شغب كينج" كانت محلية فى لوس أنجلوس.

وقالت لوريتا وورترز من معهد معلومات التأمين: "هذا لا يحدث فقط فى مدينة أو ولاية واحدة - إنه يحدث فى جميع أنحاء البلاد".

وأشارت وورترز إلى أن التقديرات تتضمن فقط بيانات من أعمال الشغب التى وقعت فى الفترة من 26 مايو إلى 8 يونيو.

ولفتت إلى أن أعمال الشغب "لا تزال تحدث" فى العديد من المدن، بما فى ذلك أعمال الشغب الأخيرة فى روتشستر، نيويورك. والخسائر ربما تكون أكبر بكثير".

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر

أخبار ذات صلة

0 تعليق