القبض على اليوتيوبر أحمد حسن وزينب بتهمة ترويع ابنتهما الرضيعة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الأربعاء، 16 سبتمبر 2020 02:34 م

تمكن رجال المباحث بمديرية أمن القاهرة، من القبض على اليوتيوبر أحمد حسن وزوجته زينب، بعد قيامهما بترويع ابنتهما ونشر تلكالفيديوهات عبر قناتهما الرسمية على موقع يوتيوب، وتم تحرر محضر بالواقعة.

 

 

ونجحت حملة أمنية لمديرية أمن القاهرة، بناء على إذن من النيابة بعد تقديم المجلس القومى للٱمومة والطفولة بلاغا ضد أحمد حسن وزوجتهبنشر فيديوهات واستغلال طفلتهما، وتم القبض عليهما بالقرب من الدائرى بنطاق البساتين، وهم أحمد حسن حسين 26 سنة، وزينب محمدرجب زوجته وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه المتهمين، وإحالتهما للنيابة للتحقيق معهما.

 

 

ورصدت وحدة الرصد والاعلام الاجتماعي بخط نجدة الطفل 16000 الواقعة بعد تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي وذلك بعد نشرهمافيديو على موقع يوتيوب ظهرت خلاله الأم بعدما غيرت لون بشرتها لتجري مقلب في الطفلة الأمر الذي أثار الفزع والرعب في نفسها، كماأثار استياء العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وأشارت الدكتورة سحر السنباطي أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة إلي أنه فور رصد الفيديو، تم على الفور مخاطبة مكتب حمايةالطفل بمكتب المستشار النائب العام، وذلك لفتح تحقيقا قضائيا في الواقعة، وقد تم التنسيق مع نيابة حلوان الكلية بإحالة البلاغ الي نيابةالبساتين الجزئية التي تباشر تحقيقاتها في هذا البلاغ والتي استمعت إلي أقوال الأخصائي الاجتماعي بخط نجدة الطفل بشأن هذاالبلاغ.

 

 

 

ولفتت السنباطي إلى أنه يوجد بلاغ سابق ضدهما العام الماضي، مشيرة إلى أنه تم طلب التحقيق في الوقائع السابقة بالإضافة إلى البلاغالجديد وتوجيه تهمة الاتجار في البشر طبقا وفقا للمادة 291 من قانون العقوبات، وقانون مكافحة الاتجار بالبشر 64 لسنة 2010.

 

 

 

وأكدت السنباطي أن هذه الوقائع هي مخالفة للقانون وانتهاك لحقوق الطفل ولا يوجد أي مبرر لاستغلال الطفلة البريئة بهذا الشكل، ونشرفيديوها بوقائع تتضمن إساءة للطفلة كما أنها تعد مخالفة للمادة 80 من الدستور المصري وأيضا مخالفة للمادة 96 من قانون الطفلالمصرى والتي تتضمن حالات تعرض الطفل للخطر وتهدد سلامة التنشئة الواجب توافرها للطفل، حيث حددت هذه الحالات بـ "تعرض أمنهأو أخلاقه أو صحته أو حياته للخطر، أو إذا كانت ظروف تربيته في الأسرة أو المدرسة أو مؤسسات الرعاية أو غيرها من شأنها أن تعرضهللخطر أو كان معرضا للإهمال أو للإساءة أو العنف أو الاستغلال أو التشرد".

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر

0 تعليق