موجة غضب ضد شبكة نتفليكس بسبب فيلم Cuties .. ماذا حدث مع مخرجة العمل؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الإثنين، 14 سبتمبر 2020 08:00 م

تواجه شبكة  "نتفليكس" انتقادات حادة وحملة واسعة عبر منصات التواصل الاجتماعى مطالبة بإلغاء المشتركين لحساباتهم فى الشبكة الترفيهية، بعد طرحها الفيلم الفرنسى " Cutie " الذى يحكى قصة فتاة سنغالية تبلغ من العمر 11 عاما تعيش فى باريس وتحلم بالانضمام إلى فرقة رقص محلية، فيما أعلنت مخرجة الفيلم عن تلقيها تهديدات بالقتل.

 

الفيلم يصور الفتاة السنغالية وقد قررت الاحتجاج على قواعد منزل والديها الصارمة بالانضمام إلى الفتيات الأخريات للرقص والمشاركة فى المسابقات، فى محاولة لصنع اسم لأنفسهن، يستخدم البطلة السنغالية كسلعة جنسية، وهو ما رفضه المشاهدون الذين عبروا عن غضبهم بسبب استغلال الشركة للأطفال فى مشاهد جنسية والترويج لها.


BeFunky-collage

 

وما زاد الاحتجاج هو تعليق نتفليكس الترويجى على البوستر، حيث كتبوا حينها أن إيمى "مفتونة" بلانضمام بفرقة رقص twerking، والذى يعرف بانه نوع من أنواع الرقصات الجنسية التى عادة ما تقوم به راقصات التعرى بالحانات، مما أدى إلى صدمة الجمهور من نتفليكس على دناءة نوعية المحتوى التى وصلت إليه.

بعد الشذوذ .. نتفلكس متهمة بالترويج للتحرش بالأطفال

لم  يهدأ الجمهور والنقاد على ما روجت له نتفليكس، فأنشأوا العديد من الحملات التى طالبت بوقف الفيلم وعدم عرضه ومسح البوستر الترويجى له، وبالفعل استجابت المنصة حينها فقط لتغيير البوستر الترويجى وليس لإلغاء الفيلم، فبدلته ببوستر اخر أكثر براءة للفتيات الممثلات وهن يمشين فى شوارع باريس والفرحة تظهر على وجوههن بينما كن يحملن حقائب التسوق.

 

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر

أخبار ذات صلة

0 تعليق