خبير قانوني عن فيديو سيدة المحكمة: لو مواطنة عادية شتمته كان هيتصرف معاها إزاي ؟.. الضابط مستعد للتصوير لكي يظهر بشكل طيب أمام الكاميرا عشان عارف إنها مستشارة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 

أحمد أبو عقيل

علق الدكتور أحمد مهران الخبير القانوني ومدير مركز القاهرة للدراسات السياسية والقانونية، على فيديو واقعة المستشارة نهى السيد الأمام المعروفة  بـ "سيدة المحكمة" المتهمة بالإعتداء على ضابط شرطة قائلا:" إن هناك مايسمى في القانون والأحكام القضائية بأختلاق الجريمة والظابط هو من سعى لأختلاق الجريمة وعامل حسابه ومستعد وجاهز بكل أدواته ومرتب عملية إثبات الجريمة ومنها التصوير للواقعة وعدم صدور أي رد فعل غير لائق أمام الكاميرا ويظهر وهو عاجز مكتوف لا حول له ولا قوة ويكتفى فقط بجملة صور يا إبني ".

وأضاف مهران:" الضابط أراد أن يظهر بأنه المجنى عليه وأنها السيدة مفترية وجبارة وأعتدت عليه أثناء تأدية وظيفته لكن لا أحد يعرف الحقيقة حتى الآن ولا يعرف هو قالها أيه علشان هي تشتمه ولا حد عارف هو إبتدى وعمل أيه علشان هى ترد عليه وتأخد حقها بنفسها علشان لو انتظرت تأخد حقها بالقانون يبقى عمرها ما هتأخد حاجة".

وأوضح الخبير القانوني أن النيابة العامة أمرت بإخلاء سبيلها بكفالة مالية زهيدة بلغت قيمتها ٢٠٠٠ جنيه وهذا يدل على أن القضية فشنك وأن التحقيقات قد تكون ضد مصلحة الظابط.

ووتابع مهران :" المستشارة نهى الإمام  هي أول من بادر بالتصوير علشان تثبت حالة أزعجت الضابط وخشى من تصورها، وسعى لتغيير الحقيقة وقلب الترابيزة ورتب عملية التصوير علشان يظهر أنه مظلوم ومجني عليه".

وتساءل مهران :" كيف يتعامل الظباط وأمناء الشرطة من حرس المحكمة مع المواطنين والمحامين داخل المحكمة، ولو واحدة ست عادية - ليست مستشارة -  كانت شتمت الظابط كان هيتصرف معاها إزاي".

وختم مهران :" أنا كمحامي لو مش لابس كمامة الحرس بيمنع دخولي من البوابة مش يدخلني جوه أمام مكتب الظابط ويصور المشادة اللي بيني وبينه والفيديو الأخير يوضح ما تعرضت إليه السيدة  من ضرب وإهانة واعتداء".

 

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر

أخبار ذات صلة

0 تعليق