ريهام سعيد تنهار بعد واقعة التنمر بها: "أنا مش رد سجون"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


كشفت المذيعة المصرية، ريهام سعيد، عن هوية مجموعة من الشباب اتهمتهم بالتنمر والتحرش بها ووصفها بعبارة "رد سجون". وطالبت سعيد الداخلية المصرية بالتحقيق في الواقعة.

قالت ريهام سعيد في الفيديو إنها كانت تجلس على البحر ترتدي ملابس محترمة وغير مكشوفة وتطعم ابنها الصغير وجاء عدد من الشباب يطلبون منها التقاط بعض الصور، لكنها رفضت بطريقة محترمة لانشغالها بطفلها.
وتابعت ريهام سعيد مؤكدة أن بعد رفضها للتصوير قام هؤلاء الشباب بسبها ومعايرتها بالحبس الاحتياطي التي تورطت فيه.

انهارت ريهام سعيد من البكاء، أثناء رواية واقعة تحرش تعرضت لها أمام منزلها في مارينا بالساحل الشمالي، خلال إجازة عيد الأضحى.

وقالت "ريهام"، خلال مقطع فيديو نشرته عبر صفحتها الرسمية على موقع الفيديوهات "يوتيوب": "أنا مش قالعة ومش لابسة بكيني، وبأكل ابني، وكنت قاعدة قدام بيتي، ووقف 6 شباب في العشرينات، وطلبوا مني أتصور فرفضت".

وأوضحت، أن طفلها في هذه اللحظة كان يقضي حاجته، وعندما رفضت طلب الشباب، قال أحدهم لهم: "يا عم سيبك منها دي محبوسة، دي رد سجون".

وواصلت: "أنا عاوزة حقي، وكنت محبوسة احتياطي، وثبتت براءتي في أول جلسة، أنا قضيت حياتي كلها بعمل كل حاجة كويسة لشغلي والناس والدولة، وفي الآخر اتحبست 30 يومًا وكان حبس احتياطي، أنا عاوزة أعرف دلوقتي أعمل ايه".

وأكملت: "مش كل واحد هيشوفني في الشارع هيقولي انتي رد سجون، أنا مش رد سجون، أنا واحدة بنت ناس أوي، والناس كلها عارفة مين عيلتي، ومتعلمة وحصلت على ماجستير وسيدة محترمة غصب عن أي حد، أنا ست شريفة غصب عن أي حد".

 

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر

أخبار ذات صلة

0 تعليق